قيمة الحوار بين المعلم و تلميذة داخل قاعة التدريس

مشاركة وحيدة / 0 جديد
قيمة الحوار بين المعلم و تلميذة داخل قاعة التدريس

الحوار هو وسيلة من وسائل الاتصال بين الناس جميعا ، وشكل من أشكال الكلام بين الأشخاص ، و لكن ليس بالضرورة ان كل حديث بين اثنين حوار. اليس كذالك ؟
هدف الحوار:
لكل حوار هدف وهو الوصول إلى نتيجة مرضية للطرفين، وتحديد الهدف يخضع لطبيعة المتحاورين إذ أن حوار الأطفال غير حوار المراهقين أو الراشدين، وبذلك فقد يكون الحوار لتصحيح بعض المفاهيم وتثبيت بعض الأفكار وقد يكون لتهذيب سلوك معين.
أهمية الحوار:
يعد الحوار من أحسن الوسائل الموصلة إلى الإقناع وتغيير الاتجاه الذي قد يدفع إلى تعديل السلوك إلى الحسن، لأن الحوار ترويض للنفوس على قبول النقد، واحترام آراء الآخرين، وتتجلّى أهميته في دعم النمو النفسي والتخفيف من مشاعر الكبت وتحرير النفس من الصراعات والمشاعر العدائية والمخاوف والقلق؛ فأهميته تكمن في أنّه وسيلة بنائية علاجية تساعد في حل كثير من المشكلات.
لكن ما اهمية الحوار مع التلاميذ ؟
أسلوب الحوار في التدريس هو وسيلة هامة عزيزي المعلم لأسباب كثيرة وهي :
· إيجاد تفاعل بينك وبين الطلاب في القسم
· خلق التواصل الحقيقي و الفعال بينك ايها المعلم و تلاميذك
· يساعد علي خلق مناخ وبيئة تعلم مناسبة ومشجعة للتعلم داخل القسم و خارجه
· يساعد علي في معرفة مدي فهم التلاميذ لما قدم اليهم من دروس وكوسيلة للتقويم .
شروط الحوار الجيد :-
أولا:
1- الحد الأدنى من الانسجام بين المشاركين/المشاركات في الحوار من ناحية السن والبيئة والثقافة واللغة والحالة الاجتماعية
2- أن لا يتجاوز عدد المتحاورين ال15 في رايئ المتواضع و ان لا يقل على 05 فردا حتى يستطيع أن يعبر كل فرد عن أفكاره ورأيه بارتياح .
3- يتطلب الحوار قيادة هدفها تنظيم وتنسيق الكلام والأفكار وتقديم الأفكار الجديدة ومشاركة الجميع في التعبير.
4- مراعاة مبدأ الندية ( أي أن جميع الأشخاص متساويين في الفكر )
5- الإنصات الجيد للمشاركين
6- عدم التمييز بين التلاميذ
ثانيا : خطوات عمل الحوار في التدريس اي اثناء تقديم الدرس من طرف المعلم:-
1- عرض الوسيلة مثل صورة – مثل شعبي / أغنية /سؤال / مشهد تمثيلي .
2- تحديد المشكلة :- تحويل موضوع الحوار إلي مشكلة تهم الدارسات .
3- معرفة أسباب المشكلة(ثقافية- اجتماعية- اقتصادية- سياسية)
4- تحديد الآثار السلبية للمشكلة على الناس.
5- كيفية التخلص من المشكلة خبرات ولابد من التركيز هنا على الخبرات
الحية وليس الآراء النظرية
6- محاولة إيجاد حلول عملية للمشكلة ومتابعتها فيما بعد .

لابد أن يكون الحوار حول :
موضوع يتعلق بالمادة التي يدرسها التلميذ اي في مجال اهتماماته
اين يكمن دور المعلم اثناء عملية الحوار تلك :-
· تحضير الوسيلة المناسبة الخاصة بإثراء الحوار
· مساعدة التلاميذ في ذالك على المشاركة من خلال أسئلة ويفضل أن تكون الأسئلة بسيطة/غير مركبة/واقعية/مرتبطة بالموضوع مباشرة
* إعطاء فرصة لمشاركة جميع الحضور و قبول افكارهم و اجاباتهم كيفما كانت.
* التركيز على اختيار الموضوع او المشكلة التي تهم الاغلبية و قبول الطروحات المتقاربة
· منظم وميسرو للأفكار والخبارات المطروحة.
* مراعاة تسلسل الحوار للوصول الى تعميق الفكر واكتشاف الحلول العملية المناسبة.
رابعا : هدف الحـــــــــــــــــــــوار في عملية التدريس :-
1- تبادل الخبرات .
2- فهم أعمق للواقع. –
3- اكتساب منهج التفكير المنطقي.
4- محاولة إيجاد حلول عملية أو واقعية للمشكلات .
5- اكتشاف قدرات الطلاب -
6- كسر حاجز الخوف والخجل عند البعض .
7- تحرر من بعض العادات والتقاليد السلبية.